adnkronos

مقالات

السياسة


المجلس الوطني الفلسطيني: سنسقط عضوية احمد جبريل وقيادة الجبهة




رام الله (18 كانون أول/ديسمبر) وكالة (آكي) الايطالية للانباء
أدان المجلس الوطني الفلسطيني "احمد جبريل ودوره في إدخال المخيمات الفلسطينية في سوريا بمعارك وصراعات جديدة مكررا ما فعله عام 1983 عندما قصف قوات الشهيدين ياسر عرفات وخليل الوزير أبو جهاد المحاصرة في طرابلس بالمدفعية"، حسبما جاء في بيان

وأكد المجلس انه "في دورته السابعة عشرة في عمان عام 1984 اتخذ قرارا بتجميد عضوية احمد جبريل وقيادات الجبهة الشعبية - القيادة العامة، وبالتالي سيعرض هذا الأمر مجددا على أول اجتماع للمجلس الوطني لإسقاط عضويته وعضوية كل من أسهم في قتل الفلسطينيين وساعد على ذلك وفقا للمادة (73) من اللائحة الداخلية للمجلس الوطني الفلسطيني التي تنظم حالات إسقاط العضوية"

وطالب المجلس الوطني الفلسطيني إلى "التدخل السريع لوقف المجازر التي يتعرض لها أهلنا في مخيم اليرموك في دمشق"، داعيا المجتمع الدولي لـ"التحرك بشكل عاجل للاضطلاع بمسؤوليته لحماية اللاجئين الفلسطينيين وفقا لقواعد للقانون الإنساني الدولي"

وحذر المجلس الوطني الفلسطيني "من حصول هجرة جديدة للاجئين الفلسطينيين على أيدي أبناء العروبة مما يضيف إلى معاناتهم مآسي ومعاناة جديدة بسبب شدة القصف الذي تنفذه طائرات ودبابات النظام السوري ما أوقع خسائر كبيرة بالأرواح، وجرح المئات، بمن فيهم الأطفال والنساء، وتدمير للممتلكات وتدهور ظروفهم المعيشية"

وجدد المجلس الوطني الفلسطيني "ضرورة تحييد المخيمات الفلسطينية وعدم التدخل بالحرب"، مؤكدا أن "المخيمات الفلسطينية لم تكن يوما طرفا في الصراع الدائر بسوريا"، محذرا "مما يعدُّ لمخيم اليرموك خاصة في هذه الأيام من محاولات لاقتحامه وارتكاب مزيد من المجازر ضد سكانه"

وثمَّنَ المجلس الوطني الفلسطيني "وحدة الفصائل الفلسطينية في دمشق حول هذا الموضوع وفقا لما جاء في رسالتهم للرئيس محمود عباس، وبذلك لم يعد احد يخرج على قرار القيادة بعدم التدخل سوى شرذمة قليلة تسعى وراء مصالحها الخاصة وتشايع النظام السوري أو تدافع عنه". وناشد المجلس الوطني الفلسطيني "الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية إلى تحمل مسؤولياتها في حماية اللاجئين الفلسطينيين في سوريا" داعيا "المنظمات ذات العلاقة لتقديم المساعدة الإنسانية الطارئة للاجئين الفلسطينيين في سوريا في هذا الوقت الحرج"