adnkronos

مقالات

السياسة


المفوضية الأوروبية: حذر تجاه شروط بريطانيا للبقاء بالتكتل الموحد




بروكسل (10 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أبدت المفوضية الأوروبية بعض الحذر تجاه الرسالة التي بعث بها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، اليوم إلى رؤساء المؤسسات الأوروبية، محدداً فيها شروطه للابقاء على عضوية بلاده في الاتحاد.

وأشارت المفوضية، على لسان المتحدث باسمها ماغاريتس شيناس، إلى أن الرسالة تضم مسائل يمكن الحوار بشأنها وأخرى أكثر تعقيداً.

ويحدد كاميرون في رسالته بعض الشروط من أجل أن تبقى بريطانيا في الاتحاد، منها إعطاء دور أكبر لبرلمانات الدول الأعضاء في عملية صنع القرار الأوروبي، وتوفير ضمانات للدول غير الأعضاء في منطقة العملة الموحدة (اليورو)، ما يعني الاعتراف بأن للاتحاد أكثر من عملة وليس اليورو فقط.

وبريطانيا دولة عضو في الاتحاد الأوروبي ولكنها ليست داخل منطقة العملة الموحدة وخارج منطقة شنغن.

كما يريد كاميرون أن تتوقف أوروبا عن منح نفس القدر من الحقوق الإجتماعية للأوروبيين وغيرهم على حد سواء.

وتأتي هذه الرسالة في إطار تحرك كاميرون في عملية سياسية تهدف إلى تنظيم إستفتاء في بلاده قبل عام 2017، لاستطلاع رأي مواطنيه حول رغبتهم بالبقاء في الاتحاد الأوروبي أم لا.

وفي هذا الصدد، أوضح المتحدث باسم المفوضية أن المؤسسات تستطيع التفاوض مع كاميرون بشأن بعض القضايا، وقال "نرحب بانفتاح السيد كاميرون على الحوار"، حسب تعبيره.

وعبر شيناس عن قناعة المسؤولين الأوروبيين بضرورة دراسة محتوى الرسالة بشكل جيد قبل إعطاء أي رأي، وقال "نأمل أن يتم التوصل في نهاية المطاف إلى إتفاق جيد بالنسبة للبريطانيين وأيضاً باقي الأوروبيين"، وفق تعبيره.

هذا وكانت بعض الأحزاب اليمينية في دول الاتحاد قد رحبت بمحتوى الرسالة، بينما إنتقدتها أحزاب أخرى في البرلمان الأوروبي، مؤكدة على تمسكها ببقاء بريطانيا داخل التكتل.