adnkronos

مقالات

الأديان


البابا: الخروج يعني المخاطرة ولا ايمان دون مخاطرة




الفاتيكان (10 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء


قال البابا فرنسيس إن "الخروج يمثل مخاطرة"، لكن "من دون مخاطرة ليس هناك وجود للإيمان"، حسب رأيه

وفي خطاب مفتوح الثلاثاء في ساحة كاتدرائية براتو (وسط ايطاليا)، المحطة الأولى من الزيارة الرعوية التي ستقود بيرغوليو إلى فلورنسا، بمناسبة المؤتمر الكنسي الوطني لمجلس الأساقفة الايطاليين، أضاف البابا بيرغوليو أنه "لهذا السبب، يدعونا الرب اليوم، أكثر من أي وقت مضى إلى عدم البقاء منغلقين في اللامبالاة"، بل "إلى الانفتاح والشعور بأننا جميعا مدعوين وعلى استعداد لترك أي شيء للحاق بشخص نشاركه فرحة لقاء الرب، وعناء السير في طريقه أيضا"، لذلك "فقد طُلب منا الخروج والاقتراب من رجال ونساء عصرنا"، مشددا أنه "هنا يكمن الإيمان"، حسب قوله

وأوضح البابا أن "الإيمان الذي يفكر بنفسه فقط ويبقى منغلقا في بيته، غير مخلص للرب الذي يدعونا إلى النهوض وأخذ زمام المبادرة والانخراط دون خوف"، مشيرا إلى أنه "إزاء التحولات الكبيرة في السنوات الأخيرة، هناك خطر الإنجراف في زوبعة من الأحداث، وفقدان الشجاعة لتلمّس الطريق، وتفضيل اللجوء إلى بعض الملاذات الآمنة والتخلي عن تقبل كلمة المسيح بقلب مفتوح"، حسب وصفه

لكن "الرب الذي يريد الوصول إلى من لا يزال لا يحبه، يدفعنا ويريد أن تولد فينا عاطفة تبشيرية متجددة ويعهد لنا بمسؤولية كبيرة"، إنه "يدعو عروسه الكنيسة إلى السير في مسارات اليوم الوعرة، لمرافقة من ضل طريقه، وضرب خيام الأمل لإستقبال المجروحين ومن لم يعد يرجوا شيئا من الحياة"، على حد تعبيره